فتح........... والقرار الوطني المستقل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فتح........... والقرار الوطني المستقل

مُساهمة من طرف ابو يامن في الجمعة نوفمبر 14, 2008 1:09 am

فتح........... والقرار الوطني المستقل

أدرك الرعيل الأول المؤسس إن من أسباب ضياع فلسطين الوطن والهوية هو عدم وجود مرجعية وطنية فلسطينية تملك قرارها الوطني الذي يلبي طموحات شعبنا وبالتالي يتبناه ويدافع عنه بدمه وروحه فصاغت ومن الأساسيات آليات اتخاذ القرار وفق آلية ديمقراطية ضمن ائتلاف منظمة التحرير الفلسطينية تسمح للأغلبية بتحديد القرار الملزم للمجموع الفلسطيني المؤمن بوطنية القرار واستقلاليته عن أي نظام أو جهة غير القيادة الفلسطينية وعملت جاهدة كي تضمن تمثل كل الفصائل الفلسطينية في مؤسسات المنظمة فالتزم المجموع الفلسطيني بالدفاع عن هذا القرار بل والتعامل معه كمقدس وطني غير قابل للمساومة
وفي هذا السياق يأتي فهمنا للتعدد ألفصائلي في النهج العقائدي الواحد فخلق فصائل وتفريخ أخرى بافتعال الانشقاقات كان نهجا لبعض الأنظمة العربية كي يكون لها منفذا إلى صناعة القرار الوطني
فليس خافيا على احد إن أنظمة حزبية مثل سوريا والعراق وليبيا كان لها امتدادات فصائلية فالبعث السوري ظهر في ما عرف بتنظيم الصاعقة السورية أو طلائع الحرب الشعبية ثم تبني واظهر ما عرف بالجبهة الشعبية (القيادة العامة) بانشقاقها عن الجبهة الشعبية (الأم)وليس سرا أن الأمين العام للقيادة العامة احمد جبريل كان ضابطا بالجيش السوري وبالعودة إلى أدبيات كلا الفصيلتين نجد الطرح القومي متمثلا بالبعثية الممزوج بالاشتراكية الأممية يشكل أسس برامجهم الفكرية بينما يمثل الفكر الفتحاوي بمسلكيته الثورية المستندة للكفاح المسلح أساسا لنهجهم العسكري
أما البعث العراقي فلم يتأخر كثيرا قبل أن يحول فرع فلسطين في الحزب إلى الجبهة العربية لتحرير فلسطين كامتداد للحزب في الساحة الفلسطينية ومدخلا للقرار الوطني الفلسطيني
أما الشقيقة الخضراء ليبيا فأوجدت مدخلها من خلال جبهة النضال الشعبي وتمويل كل من يعارض ويعادي حركة فتح
وهنا يتساءل البعض لماذا كل هذا التدخل ؟؟؟
إن الأنظمة الحزبية الثلاث والتي اعتقدت بنفسها تمثل طليعة الأمة الثورية استولت على الحكم بسبب رئيسي فساد الأنظمة السابقة وتأمرها على الشعب الفلسطيني
فكان وجودها وتدخلها بالشأن الفلسطيني مبررا لبقاء الحكم العسكري ولديمومة سيطرتها على شعوبها ومحاولة لأخذ دور إقليمي في المنطقة يتطلبه طبيعة تحالفها مع المعسكر الشرقي ضد الغرب
ولم توفر هذه الأنظمة أي جهد أو فرصة لمحاربة حركة فتح العامود الفقري للثورة الفلسطينية وصاحبة المشروع الوطني التحرري المنطلقة على استقلالية القرار
فكان الدعم ألبعثي العراقي اللامحدود للمنشق غير المأسوف على وفاته صبري ألبنا (أبو نضال ) الذي خرج من فتح محتميا بالعراق ليشن حربا إجرامية على كوادر فتح فاغتال غدرا العشرات من كوادر فتح السياسيين والعسكريين وختم جرائمه باغتيال القادة المؤسسين أبو إياد وأبو الهول عضوي اللجنة المركزية لحركة فتح والأخ أبو محمد العمري احد قادة جهاز الأمن الموحد في أبشع الجرائم وأكثرها قسوة وألما للحركة القائدة في خسارة ثلاثة من صفها الأول والمؤسس
وبعدما استنفذه البعثية العراقية حاجتها منه باع نفسه للبعثية السورية فمنحته الملاذ الآمن والمعسكرات والمال ليصول ويجول في لبنان المحرم على حركة فتح بعد سنة 84 فاغتال عشرات من كوادر الحركة الصامدين في الجنوب بعيدا عن الذراع السوري خلف ما عرف بخط الأربعين الممتد من حدود فلسطين المحتلة إلى شمال صيدا وهي منطقة منع الصهاينة السوريين من دخولها فقامت الحركة بتصفية وجوده في هذه المنطقة إلى إن استنفذ السوريين حاجتهم منه فهرب إلى ليبيا حليفه الأخر حيث استخدم للمصالح الليبية في أوروبا خدمة لبعض القوى اليسارية في أوروبا المدعومة من ليبيا لقد كان وطوال عشرين عام بندقية للإيجار لكل من يعادي فتح ومنها إلى العراق حيث قتل غير مأسوف عليه وبموته انتهى تنظيمه للأبد إن شاء الله
وهنا لابد أن نذكر الانشقاق الاسوء بالرعاية السورية الليبية مع حفنة باعة نفسها تحت يافطة الإصلاح واستهانة بالدم الفلسطيني فشنت حربا لتحرير ما عجز الصهاينة عنه سنة82 فأشعلوا حرب المخيمات في شمال لبنان مستعينين بسيدهم السوري وكتائب الأسد وسيدهم الليبي وقوات الزحف الأخضر فقاتل معهم مشاريع سورية كالقيادة العامة والصاعقة السورية و أبو نضال وبعض القوى اللبنانية وفي طليعتها التقدمي الاشتراكي (الدرزي) وأمل (الشيعية) والقومي السوري وغيرهم
حربا شرسة كانت تهدف للقضاء على فتح أو عزل قيادتها التاريخية ودفعها للتنازل عن قرارها الوطني وتحويلها لتابع ملحق بالمشروع السوري – الليبي- الإيراني
وبعد أن تحقق لهم خروج حركة فتح من الشمال اللبناني تحركت نفس عصابات الانشقاق نحو مخيمات بيروت ليحاصروها ويدكوها بالمدفعية الثقيلة من مواقع الحزب التقدمي في الجبل وبعد فشلهم بالسيطرة على مخيمات بيروت حركة البعثية السورية عملاءها الشيعة في حركة أمل واللواء السادس الشيعي في الجيش اللبناني
إلا أن هذه المعارك بآئت بالفشل رغم وحشيتها ويكفي أن تصور بشاعتها بالفتوى الإسلامية التي أباحت للمحاصرين من شعبنا بأكل القطط والكلاب
لقد خاضت حركة فتح عشرات المعارك العسكرية والسياسية دفاعا عن القرار المستقل وما زالت تخوض المعارك وفي هذا السياق نفهم انشقاق ما عرف بالحركة التصحيحية للمد عوا( أبو الزعيم ) والذي جاء بعد رفض حركة فتح لاتفاق مع الشقيقة الأردن لقناعتها أن هذا الاتفاق يصادر قرارها المستقل ويسمح بتدخل خارجي ليقرر مصير الشعب والقضية وهنا سجل دخول معسكر الاعتدال العربي الأقرب للنهج الأمريكي على جبهة حرب الاستيلاء على القرار الوطني وفشل الانشقاق ولم يكن أكثر من صراخ وعويل خارج البيت وبقيت فتح واحدة موحدة
فكرر معسكر الاعتدال محاولته من خلال خلق حماس من رحم جماعة الإخوان المسلمون الأردنية لتبدأ وفق برنامج يستفيد من أخطاء الآخرين برنامج بدأ من احد فنادق عمان الكبيرة سنة 1988 وما زال ليومنا هذا يتنقل من محطات مختلفة يبدل المرجعيات والمعسكرات يتلون تحت عباءة الإسلام وتحت شعارات الثوري العاطفي
وبحسب ما تقرر مرجعيته الدولية
وما الانقلاب الدموي في غزة إلا سطرا من برنامج ما زال طويل ومازالت حركة فتح وستبقى الصخرة التي يتحطم عليها كل مشاريع الاستيلاء على قرارنا الوطني الفلسطيني
إن القرار الوطني المستقل هو القرار الذي تتخذه الهيئة الشرعية الممثلة لغالبية الشعب وينبع ويجري ويصب وفق المصلحة العليا لشعبنا دون مجاملة أية مصالح تتعارض مع طموحات شعبنا وثورتنا بالتحرر والاستقلال وقد دفعنا من اجله الكثير وسندفع كل يوم من دمنا الكثير
واعلموا إخوتي إن اليوم الذي تهزم فيه حركة فتح وتفقد قرارها المستقل فهو يوم هزيمة الثورة وموت الفكرة وزوال المشروع التحرري الوطني وسنعود بمجموعنا الفلسطيني للوراء ستون عاما لاجئون نبحث ليس عن هوية مسلوبة ولا وطن محتل بل عن بطاقة إعاشة ورصيف في صحراء العرب نلوذ إليه
فمزيدا من الاستعداد للتضحية ومزيدا من التجهز لخوض ألف معركة ومعركة كي يبقى قرارنا وطني فلسطيني لا تصيغه التنظيمات الدولية في جزر الباهاما ولا أروقة الأنظمة ثورية كانت أو معتدلة ولا يخضع لنزاعات مذهبية سنية – شيعية إسلامية- علمانية ولا لحسابات إقليمية لا ناقة لنا فيها ولا جمل

ابو يامن
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 254
تاريخ التسجيل : 15/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتح........... والقرار الوطني المستقل

مُساهمة من طرف سيد العشاق في الجمعة نوفمبر 14, 2008 12:57 pm

الله حيو فتح

تقبل مروري ابو يامن

سيد العشاق
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 1767
العمر : 27
الموقع : نابلس _ عقربا .
تاريخ التسجيل : 27/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتح........... والقرار الوطني المستقل

مُساهمة من طرف فلسطيني حر في الجمعة نوفمبر 14, 2008 8:54 pm

ياهيك يا بلا
يسلمووووووووووو
مشكورموضموكثييييييييييرحلو

تقبل مروري
فلسطيني حر...

فلسطيني حر

عدد الرسائل : 57
تاريخ التسجيل : 03/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فتح........... والقرار الوطني المستقل

مُساهمة من طرف ياسر الديك في السبت نوفمبر 15, 2008 6:37 pm

موضوع قيم وجميل .
ألف شكر لك .

ياسر الديك

عدد الرسائل : 405
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 01/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى